الرئيسية / ملف الزجل / طابلو – يونس تهوش

طابلو – يونس تهوش

ذك طابلو
كان ورقة بيضا(ء) و خوّضها العذاب
لمّا شافَ (الفكرة) منورة مداد
حكم على فاس بالحمّى
و حكم عليّ
نتسمّم بْ سندويتش المعنى،
و ناخذ لي صورة محروقَة
بحال نشرة الاَخبار
و اليوم … بغا يكون مسرحية و داير بها النوّار
لمَّا تسكر (الفكرة) –
يطمع مرّة يتعرّى، و مرّة فْ عينين الزمان يقرا:
الواقع، الشّوق، القلق،…
و شي حاجة غامضة بحال المستقبل
لمّا تغنّي (الفكرة) –
يتمنى يكون جمرة و شاربة الاَسبرين
ينعس عَ المگانَة
يرمني خريطة ف حجر الزرقا(ء)
و نشوف تيطانيك
فاتحة طريق
لقلب بودا أو مولاي ابراهيم
*
ف ذاك الطابلو
كان الجو صاحي، الشجر يشالي ، السحاب راديكالي
و حنا جوج ذ الاَسرار
فرّقنا خبز
و جمعنا شارع مع برج العذرا(ء)
قْدرْنا نتشاركُوا: شمعَة ، نسكافي،شبَكة، نظرَة
إعلان مسرحي، و جهة نظر ف العادة السرّية
و نص سؤال
معلّق
بين العطسَة و النّار
وقرّبنا من الشمعة اكثر ، بغينا نفهموا اكثر

سيكولوجيا الزعتر
و المسِيح معلّق ف نهود الربيع
علينا قالت التقارير :
التّاريخ اعمى، الفعل غمزَة ، الليل غلطَة
و موعدنا تشبيه بليغ
الجاز لحظَة
الشّمعَة نص لحظَة
حنا ناقص لحظَة،
و العادَة ريح
يمكن ترمينا ف عافيَةْ الخميس
و نشربوا حلمَة ، نتعرّاوا ثلجَة، نشعلوا فرحَة،
نتغطّاوا شْعا، أو نبيعُوا الدقايق ف شي معرض
و يمكن تكتبْنا:
عنوان كبير، مشهد أوّل، أو حلقَة كاملَة من عيد قديم
و – صدفَة – يمكن تلاقينا
مع طرامواي خارج يتجسّس على واقع جديد
*
و حنا منساجمين مع رومانسية القمر الصناعي
شفنا الأطلس
معلّق حبل بين الصّمت و الجفا(ء)
كِ النرجس
طامع ف سهرة، أجُندة، و مرايَة
و أكتوبر يطل
على تلاميذ فرحانين بالشّك و بالخزامى
شمتانين:
ف عروق الخريف
ف خط الاستواء
و ف مقرّر الحضارة

زجال من المغرب

عن madarate

شاهد أيضاً

حوار مع الزجال حسن خيرة حاوره الشاعر الحَسَن الگامَح

حوار مع الزجال حسن خيرة حاوره الشاعر الحَسَن الگامَح   ورقة عن الزجال حسن خيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *