الرئيسية / على سبيل البدء / على أبواب الثلاثين محمد منير 

على أبواب الثلاثين محمد منير 

مدارات الثقافية
لم تكن حلما فقط، بل إصرار من أجل المضي به بعيدا، والعمل على إخراجه واقعا متألقا في سماء الإبداع الإعلامي الثقافي والفني، هكذا هي كانت خطوتنا الأولى مع مدارات الثقافية، مجلة محكمة تعنى بالشأن الثقافي بالمغرب وخارجه، وهكذا كانت خطوة بعد أخرى، نافذة إعلامية ثقافية وفنية مستقلة، حرة، انطلقت أهدافها من شعار مدارات للثقافة والفنون المعتمد لعملها وتصورها الجمعوي الثقافي القائل: أن لا تنمية شاملة بدون تنمية ثقافية.
وهو شعار حاولنا في مدارات الثقافية تفعيله إعلاميا ثقافيا، مساهمين من خلاله في خلق مشهد إعلامي جمعوي ثقافي وفني، جاد وهادف، منفتح على جل الحساسيات الإبداعية، فمدارات الثقافية ساهمت بشكل قوي في تقريب المنتج الإبداعي من القارئ رغم غياب الدعم وأى دخل مالي تعتمد عليه، إلا مجهود ذاتي للقائمين عليها، مجهود أعطى أكله، فاستمرارها بشكل شهري، لدليل على إصرارنا في مدارات للثقافة والفنون على البقاء قيد الحياة إعلاميا، ثقافيا، فنيا.
وها هي مدارات الثقافية، على أبواب الثلاثين، نقول: أننا حققنا إعلاميا ما خططنا له مند انطلاقة العدد الأول، بتخصيص ملفات قارة وثابتة، من قبيل ملف خاص بالأمازيغية، ملف خاص بالهايكو، ملف بالزجل، إلى جانب ملف الفوتوغرافيا وهي ملفات حاولنا من خلالها المساهمة في التعريف بالإبداعات والمنتج الذي تراكم في الحقوق المطروحة بالمجلة.
ونحن على أبواب الثلاثين، نكون قد راكمنا ما ركمناه من تجربة، وحققنا ما حققنا من تواجد، وفتحنا نوافذ عدة، منها ما ذكرنا من ملفات قارة، وهي ملفات بدأنا في جمعها في كتاب مدارات والذي انجزنا منه كتابين خصص للملف الامازيغي المطروح بأعداد مدارات الثقافية.
في انتظار العدد الثلاثين، نقول أن مدارات الثقافية بخير.

عن madarate

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *