الرئيسية / اهتزازات

اهتزازات

إلى أمي في اليوم العالمي للشعر – الحسَن الگامَح

  إلى أمي في اليوم العالمي للشعر لماذا الشعر لم أكن أعرف أني حين كنت أرضع حليب أمي، كنت أرضع معه حب الكلام (الشعر والحكمة)، فأمي ليست شاعرة بالمفهوم للكلمة من قول الشعر، لكن حفظها للأمثال والحكم جعلتني من حين لحين وأنا أكبر في حضنها استنشق جمال الكلام وبلاغته، فأطلب …

أكمل القراءة »

أكادير فتنة الدنى… (الجزء الثالث) الحسن الگامَح

أكادير فتنة الدنى… (الجزء الثالث) الحسن الگامَح   لماذا الشعر…؟ هذا هو قدري أن أتربع على عرشها مستعيدا تاريخها المجيد، على هذه الأرض الخصب المعطاء، أرض أرگان. والشط المديدِ، والشمس المنيرة. كم يحلو لي الجلوس قبالة البحر أتأمل في السفن وهي تعبر الموجات، والموجات تمشط الشط بين مد وجزر، والنوارس تحلق …

أكمل القراءة »

أكادير فتنة الدنى… (الجزء الثاني) الحسن الگامَح

أكادير فتنة الدنى… (الجزء الثاني) الحسن الگامَح   لماذا الشعر…؟ في وقت ما؛ قبل أن تطأ قدمي أگادير، كنت أحلم أن أقطن هذه المدينة التي لم أزرها من قبل، كل ما أعرف عنها مجرد ما قرأت أو سمعتُ: فاتنة… ساحرة… بشواطئها  الرملية الممتدة شمالا وجنوبا، بمناخها اللطيف طوال العام. بجبالها …

أكمل القراءة »

أگادير فتنة الدنى… (الجزء الأول) الحَسن الگامَح

لماذا الشعر…؟؟ (أتيتك من بعيد من مكناسة الزيتونِ أحمل شوقي إليكِ وبعض مما قرأت عيناي عنكِ في ذهولْ أنك تستقيمين على عرش نصفه على الماء ونصفه الثاني بين الجبال والسهولْ منْ أتاك يستمتع بالشمس والشط والبحار ومتعة الغوص بين جنائن الجمال  تطولْ كيف لي أن أدخل بابك وأنا لم أتطهر …

أكمل القراءة »

مراكش التي… (الجزء الخامس) الحسن الگامَح

  مراكش التي… (الجزء الخامس) الحسن الگامَح   لماذا الشعر…؟؟ (مراكش فتحتْ لي طريقا إلى غد لم أكن سوى ذاك الزائر من مكناسة الزيتون أمشي بين العقبات والمنحدراتِ وأتنفس عبق التاريخ بين الأسوار والبواباتِ فإذا بي في مراكش أمشي مستويا على منبسط تلفني ظلال النخلات الباسقات المزهراتِ مستمتعا بوقت يمر مسرعا …

أكمل القراءة »

مراكش التي… (الجزء الرابع) الحَسَن الگامَح

    لماذا الشعر…؟؟ (مراكش استقامت بين عيني أنثى تمشي جنبي تحت المطرْ وتسهر معي الليالي على ضوء القمر وحين تغمرنا القصيدة بنورها نمتد في الحياةِ نعشق المدى والمنتظرْ نتيه كأننا لوحدينا في هذه المدينة التي يكثر حجيجها يوما بعد يوم ونحن في تباه نعانقها بعد كل سفرْ) لم تكن …

أكمل القراءة »

ما جدوى الشعر إن لم يَكْتُبْ مأساتنا…؟ الحَسَن الگامَح

  لماذا الشعر…؟؟ (ما جدوى الشعر إن لم يعبر عن ذواتنا لما تصيبها الآلامُ قرحا وما جدوى الشعر إن لم ينطقنا بين الأماكن ننثر أحرفا فرحا وما جدوى الشعرُ إن لم يزلزلنا كما زلزلت الأرض من قبلُ فننشر في الكون أحاسيسنا مجترحا؟) ما جدوى الشعرُ، ونحن نمر بأيام صعبة إن …

أكمل القراءة »

مراكش التي… (الجزء الثالث) – الحسن الگامَح

  لماذا الشعر…؟؟ (يا مراكش افسحي الطريق افتحي أبوابك العتيقهْ فقد أن الأوان أقرأ في وله معالمك في دنى الحقيقهْ آن الأوان أن أعري عن مفاتنك وأمضي حقبا للخلف أكشف ما تجلى بين عينيَّ من تراث ضاربٍ في الأزمانِ تفاصيل دقيقهْ) هكذا استقبلتني مراكش في أول يوم حطت قدماي على …

أكمل القراءة »

مراكش التي… (الجزء الثاني) – الحسن الگامَح

  لماذا الشعر…؟؟ في مراكش تستريح الذات على أريج التاريخ، وتفتح لها بوابات الخضرة الدائمة صيفا وشتاء… حرا وقرا، والقلب ينبض عشقا للمكان الضارب في الأزمان… في مراكش يحق لك أن تتنفس الحرية وأنت تتجول بين شوارعها وأزقتها الضيقة في المدينة العتيقة أو خارجها… وفي الساحات وفي كل الأماكن يؤثثها …

أكمل القراءة »

مراكش التي… (الجزء الأول) الحسن الگامَح

    لماذا الشعر…؟؟ أستعير العنوان من التقاطع الرابع بين الصورة والقصيدة عن مدينة مراكش، الموسوم ب “مراكش التي…”، حيث أني كلما كتبت عن مدن لها بصمة قوية على تجربتي بالكتابة إلا وأجدني مرغما على الوقوف على هذه المدينة التي سكنتني قبل أن أزورها أول مرة في ثمانينات القرن الماضي، …

أكمل القراءة »